ما هى عملية التسويق الإلكتروني

ما هى عملية التسويق الإلكتروني


التسويق 

إن أبسط تعريف للتسويق هو التعرف على حاجات االمشترين وتأمينها لهم أي هو عملية تحطيط وتنفيذ الأنشطة المتكاملة، التى تقوم على توفير تسعير وترويج وتوزيع السلع والخدمات والأفكار لتحقيق الاشباع لكل من المستهلك والمشتري والصناعي والمنتج والموزع والمستورد من خلال عملية مبادلة المنافع في حدود توجهات المجتمع وحاجات المشتري هي: 

ضرورات(needs)

حاجات(wants)

وطلبات(Demands).


والرغبات الانسانية كانت البداية لدراسة النشاط التسويقي، فالجنس البشري يحتاج الى الطعام والماء والهواء والسكن فهي بمنزلة الوسائل اللازمة لإشباع هذه الحاجات إذ إن كلا منا يرغب في نوع معين من الطعام، أو صنف معين من الملابس لذا فإن  رجال التسويق يقومون بتنمية الرغبات وخلقها إذ إن هذه الحاجات خلقت قبل وجود التسويق وقبل رجال التسويق أنفسهم، وإنما يقوم رجال التسويق بإشباع الرغبات وتوجيهها والتأثير في القرارات في إختيار السلع والخدمات اللازمة لهذا الإشباع.


عملية التسويق الإلكتروني


عملية التسويق الإلكتروني

من أجل إجراء عمليتي البيع والشراء فإن هناك عملية ما يجب أن تحدث ويلاحظ بأنه إذا كان البائع شركة أو مشتريا دائما فإن بعضا من هذه العمليات تقل أو تتغير.


وفي أوائل السبعينات من القرن الماضي والذي كان أكثرها شهرة وهو تطبيق التحويلات الإلكترونية للأموال(Electronic Fund Transfers)ولكن مدى هذا التطبيق لم يتجاوز المؤسسات التجارية العملاقة، وبعض الشركات الصغيرة وبعدها أتى التبادل الإلكتروني للبيانات(EDI)الذي وسع تطبيق التجارة الإلكترونية من مجرد معاملات مالية إلى معاملات أخرى،وتسبب في إزدياد الشركات المساهمة في هذه التقنية من مؤسسات مالية إلى مصانع وبائعي التجزئة ومؤسسات خدماتية، وتطبيقات أخرى ظهرت أيضا مثل: بيع وشراء الأسهم وتذاكر السفر على الإنترنت وعلى شبكات خاصة.


ومثل هذه الأنظمة كانت تسمي بتطبيقات الإتصالات السلكية واللاسلكية،وقيمها الإستراتيجية كانت معلومة وظاهرة للعيان ،ومع جعل الإنترنت مادة مالية وربحية في التسعينات من القرن الماضي،وإنتشارها ونموها إلى الملايين من البشر فإن مصطلح" التجارة الإلكترونية" خرج للنور ،ومن ثم تم تطوير تطبيقات التجارة الإلكترونية بصورة كبيرة ، وقد نتج نمو كبير في تطبيقات التجارة الإلكترونية بسبب تطوير الشبكات والبروتوكولات والبرمجيات .


وثانيها كان نتيجة لإزدياد حدة المنافسة ما بين الشركات،ومن عام1995إلى عام 1999شاهدنا الكثير من التطبيقات المبدعة،والتى تتمثل في الإعلانات على الإنترنت والمزادات ،وحتى تجارب الواقع الإفتراضي،لدرجة أن كل شركة كبيرة أو متوسطة الحجم أنشئت لها موقع على شبكة الإنترنت، والكثير منها لديها مواقع مليئة بالمعلومات ، مثلا:في عام1999أنشئت شركة جينيرال موتورز(General Motors)أكثر من18000صفحة من المعلومات على موقعها،ووتحتوى98000وصلة إلى منتجات الشركة وخدماته.

إرسال تعليق

أحدث أقدم